منتديات ميرهان



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مأساة"الفرعون المصرى"..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marihan
المديره العامه

المديره العامه
avatar

انثى الدلو عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 03/11/2009

مُساهمةموضوع: مأساة"الفرعون المصرى"..   الإثنين نوفمبر 23, 2009 7:50 am

مأساة"الفرعون
المصرى"..

أسقط عصابة دولية فكافأته الشرطة
الليبية بتحطيم عظامه




الفرعون المصرى

القاهرة: إبراهيم السيد إبراهيم شاب مصرى عاد قبل
شهور من ليبيا محمولا فى بطانية تحاصره كسور فى كتفه واليدان بهما كسور والظهر به
كسور فى فقرتين وأنف لم تبتعد عنه الكسور وقدمان أكل منهما "الجبس" كثيرا وتطارده
أحزان ودموع لا تتوقف .

القصة المثيرة بدأت فى شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضى
حينما كان الشاب ابراهيم حديث الصحف الليبية بعد أن كشف عصابة دولية أرسل قائدها من
لندن مليون يورو كانت فى طريقها الى "الغسيل" أو لـ "عملية إرهابية" وأوقعها فى
قبضة السفارة المصرية والأمن الليبى .

الصحف التى نشرت تفاصيل سقوط العصابة لقبت ابراهيم بـ
"الفرعون المصرى" الذى اسقط عصابة دولية لكن ما حدث بعد ايام من النشر كان قاسيا
حضر اليه ضابطان من رجال البحث الجنائى فى ليبيا عاتباه لأنه أخبر سفارة بلاده بشأن
العصابة ولم يخطر الأمن الليبى .

الضابطان اقتاداه الى قسم شرطة هناك وحطما عظامه كاملة
لمدة يومين متتاليين ووضعاه داخل "كيس بلاستيك" من الحجم الكبير وألقيا به فى مزرعة
وسط مكان خال من المارة والسكان ظناً انه مات او سيموت وبعد ساعات قادت اليه
المصادفة صاحب المزرعة ليكتشف الواقعة وينقله إلى المستشفى ليظل به اسبوعا داخل
العناية المركزة بحسب ما ذكرت صحيفة "المصرى اليوم" .

جريمة تعذيب ابراهيم حققت فيها السلطات الليبية
والنيابة العامة هناك وأمرت بحبس الضابطين لكن السفارة المصرية فى ليبيا التى طارت
بإبراهيم فرحا عندما أبلغ عن العصابة، تركته هكذا محطما لا يقوى على شىء وحتى
المكافأة التى كان مقررا ان يحصل عليها لم تصله، 10 آلاف يورو كانت كفيلة ان تعيد
بعض الكسور فى جسد الضحية الى طبيعتها كانت كفيلة ان تعوضه مؤقتا عن حفلة تعذيب
تعرض لها كانت ستمنع دموعا لا تتوقف تغرق وجه الشاب حينما
يتحدث.

إبراهيم البالغ من العمر "37 سنة- سمكرى سيارات" سافر
الى ليبيا فى سبتمبر عام 2007 بمساعدة شقيقه احمد احضر زوجته وابنيه الى حيث يعمل
وألحقهما بمدارس فى نفس المنطقة وبعد شهرين أغلقت الورشة التى كان يعمل بها التحق
بورشة يمتلكها مصرى يدعى نسيم موسى خليفة 10 ايام فقط واقترب منه نسيم وطلب منه
جواز السفر الخاص به لشراء طلبات على الجواز واحضارها من الخارج اخبره انها ملابس
وبطاطين.

وفى يوم التسليم حضرت الرسالة من بنك معروف فى لندن
ودفع الجمرك الخاص بها وقيمته 25 الف يورو من اموال صاحب الورشة وحضر 4 افارقة من
ليبيريا كانوا يعملون فى الورشة، توجهنا معهم الى سفارة بلادهم واعطونى الطرد
وخزينة اموال ورفضت تسلمه لانه مخالف لما اتفقنا عليه كان الاتفاق انه ملابس
وبطاطين توجهت الى السفارة المصرية واخبرتهم بالتفاصيل.. وقالوا لن نستطيع مساعدتك
حتى نعرف ما بداخل الطرد.. واعطانى رجل الامن فى السفارة رقم القنصل "وئام بيه"
وانه ينتظر ان يعرف ما فى الطرد.

فى تلك اللحظات اتصل بى الافارقة ونسيم وقال: "إن لم
تأت سنقتل اولادك وزوجتك" ذهبت اليهم وفتحوا الخزينة وكانت بها أموال عرفت فيما بعد
انها مليون يورو وكان مع المبلغ كتاب مكتوب فيه "من الاتحاد الاوروبى الى شمال
افريقيا للتشكيل تحت الهيكلى ومساعدة الدول النامية واعطونى لحظتها 10 آلاف دولار
ممكن تقول عمولة وألقوا بالكتاب فى القمامة أمسكت بالكتاب والمبلغ وتوجهت فى اليوم
التالى الى (وئام بيه) القنصل المصرى فى ليبيا وسلمته الكتاب والمبلغ.. تركنى
وتوجه الى السفارة والتقيت السفير المصرى وقال لى: انت ابن مصر ودى بطولة وطلب منى
ان أساعد الأمن الليبى لأسقط العصابة".

وأضاف "التقيت ضباطا ليبيين بمعرفة السفارة واعطونى
هاتفا محمولا لتسجيل المكالمات بينى وبين نسيم وقتها كانت الخزينة الموجود بها
الاموال فى الورشة واتصلت بـ (نسيم) وقال لى ان الافارقة سيعطوننى 100 الف يورو كى
اسلمهم الخزينة ، فى الوقت نفسه كانت السفارة تتصل بى للاطمئنان على وعلى اولادى من
خلال عمرو بيه وبعد 4 ايام تم القبض على الافارقة ومبلغ المليون يورو وجهاز صغير
تلقيت اتصالا من عمرو بيه مستشار السفارة وقال: "سلمت العيال يا بطل.. هنعملك حفلة"
وفى اليوم التالى حدث ما قاله عمرو بيه وقالوا لى ستأخذ 10% من قيمة المبلغ وكذلك
10 آلاف دينار من الحكومة الليبية ".

مر يومان واتصل بى شخص يدعى يوسف من لندن وقال:
"سنذبحك انت واولادك حتى لو سافرت مصر" وابلغت السفارة بالاتصال الجديد وحضر الى
رجال امن ليبيين واعطونى هاتفا محمولا وسافروا بى الى لندن ووصلوا الى المتصل حيث
كان يتصل بى على نفس الرقم وانا بجواره فى بنك بلندن ويظن اننى فى ليبيا وتبين انه
نائب لمدير هذا البنك ونشرت الصحافة الليبية صورا لى وعلقت عليها قائلة "الفرعون
المصرى اسقط عصابة دولية قبل قيامها بتخريب فى طرابلس". كنت خائفا على اولادى
وزوجتى ولا اعرف اين ذهب نسيم او كيف اختفى ارسلت افراد اسرتى الى مصر خوفا من أى
تطورات .

وبعد 10 ايام كنت انتظر المكافأة من السفارة او من
الحكومة الليبية.. حضر الى اثنان من البحث الجنائى الليبى وقالا لى : «ليه يا
مصرى.. ما خبرتناش قبل سفارة بلدك بالعصابة.. انت الفرعون المصرى.. اللى صورك ملأت
الصحف؟».. ولا اعرف حتى الآن عدد اللكمات والعصى الخشبية والركلات والإلقاء من مكان
إلى آخر او حتى عدد الذين اعتدوا على.. كانت تصيبنى اغماءة واعود ليعود التعذيب
والتكسير .

لم اشعر بشىء.. وجدتنى فى مستشفى الحوادث فى ابوسليم
بطرابلس واخبرنى الاطباء اننى عدت للحياة من جديد وان صاحب مزرعة عثر على "كيس
بلاستيك" كبير فى مزرعته واننى كنت بداخله لا أتحرك كنت أنازع الموت ولم اعلم كيف
وضعنى الضابطان فى "الكيس" او متى القيا بى فى المزرعة مكثت فى المستشفى قرابة شهر
مصابا بكسور فى الضلوع والقدمين والذراعين والانف وفى فقرات الظهر وجروح فى الوجه
وتورم فى العينين.

ويستكمل القصة في برنامج "90 دقيقة" على قناة "المحور"
، حيث ظهر وهو يبكى وحوله كمية كبيرة من الاوراق والمستندات والاشعة وقال :" حضر
رجال النيابة العامة فى ليبيا وحولونى الى الطب الشرعى وثبت اننى تعرضت لضرب مبرح
وكسور وكدمات كادت تودى بحياتى وأمرت النيابة بضبط واحضار الضابطين وحبستهما ، ثم
تبرع لى احد المصريين بمبلغ صغير مكننى من ان اعود الى اسرتى واطفالى وحضر ضابط
ليبى كبير ووضعونى فى بطانية لاننى كنت مصابا بكسور ولم تلتئم بعد وسلمنى للمسؤولين
فى منفذ السلوم: خذوا الفرعون المصرى".

ويبكى ابراهيم من جديد ويقول :" الفرعون مصرى فى
بطانية بعد كل اللى عملته سلمونى لبلدى فى بطانية" ، وتساءل قائلا :"لا أعرف من
سيعيد الى حقى هل ما زالت سفارتنا فى ليبيا تحتفظ بالمكافأة.. هل الحكومة الليبية
وضعت لى مكافأتى فى بنك ما ، أم ان المكافأة ارسلتها مع الضابطين وكانت عبارة عن
كسور وآلام لا تتوقف؟! اتمنى ان تتدخل نقابة المحامين لتتولى الدفاع
عنى".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://merhan.yoo7.com
 
مأساة"الفرعون المصرى"..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» صور كواليس كليب نانسي عجرم الجديد"مين ده اللي نسيك"
» "الطوارئ" و"انتخابات الشورى" على صفيح ساخن
» أغرب مسجد في العالم ..... *"مسجد كأنني أكلت"*
» إسلام الممثله الأمريكيه " اليسون ويلفورد "
» من حياة سيدنا " صــــالـــــح " عليه السلام

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ميرهان :: المنتديات العامهmi ::   :: القصص و الروايات-
انتقل الى: